أحمد سعد

على وضعك.. 

من أقوى الأصوات وأكثرها عذوبة في مصر والعالم العربي.. متنوع في كل ما يقدِّم.. فتجد اللون الطربي العسير، والرومانسي واللون الشعبي وكذلك التواشيح الدينية.. إنه الفنان والمطرب الكبير أحمد سعد.. والذي أسعدنا بهذا الحوار...

كتبه Admin
1701منذ 3 أشهر

 

لماذا وبعد كل هذا الانتظار قررت دخول فيلم (على وضعك) ؟

طوال الفترة الماضية قرأت عدد كبير من النصوص السينمائية، ولكنى اعتذرت عنها.. ولكن عندما قرأت قصة هذا الفيلمللفكرة جدًّا؛ لأن بها كل العناصر التى تضمن النجاح الجماهيرى، الفيلم يضم 3 أغنيات ومشاهد كوميدية وتفاصيل كثيرة ستنال رضا الجمهور، خاصة أننا راعينا فى السيناريو الابتعاد عن الابتذال والكلام الجارح، وهو ما تطلب جهدًا كبيرًا لوضع حواركوميدي غير مبتذل.. والرسالة الحقيقية لفيلم (على وضعك) الدعوة للسير بالاتجاه الصحيح في الحياة.

هل تثق فى نجاح الفيلم؟

نعم، فالسينما أصبحت "فسحة" للجمهور الذي يريد الاستمتاع بأغانى الأفلام والأحداث الكوميدية، وأعتقد أننا جمعنا كل هذا فى الفيلم، إضافة إلى فريق العمل المحترم والذى جمعتنى بهم صداقة قوية، جعلت الأمور تسير بشكل جيد فى الكواليس.. نتعاون فى كل الأمور، ونتناقش فى كافة التفاصيل للوصول لأفضل صورة، إضافة إلى أن شكل السوق السينمائى تغير كثيرًا، ولم يعد هناك ثوابت، فهناك أعمال كثيرة تنجح لم يقدمها نجوم سينما، وهناك نجوم سينما لم تحقق أعمالهم النجاح المتوقع.

النجاح بالنسبة لك جماهيرى فقط أم تهتم أيضًا بآراء النقاد؟

أنا بصفة شخصية أرى أنه لو اختلف رأى النقاد مع آراء الجمهور فالمشكلة فى النقاد أنفسهم، كما أرى أن الجمهور أصبح هو الناقد رقم واحد، فهو الذى يقيم الأعمال الفنية بكافة أشكالها، والنقاد أنفسهم أصبحوا يستلهموا آراءهم من آراء الجمهور، وفى حال وجود فجوة بين الرأيينانحاز مباشرة لرأى الجمهور، خاصة أننا نقدم المنتج نفسه للجمهور في المقام الأول.

 

هل توقعت لأغنية "بحبك يا صاحبى" كل هذا النجاح؟

بقيت لفترة طويلة فى حالة ترقب لمجريات السوق لأعرف ما متطلبات الجمهور، واستدرك قائلا : "ركزت جدًّا مع الناس وفرغت مخى وخبرتى كلها فى السنين اللى فاتت لتحقيق المعادلة الصعبة فى تقديم لون يعشقه الجمهور وبه رسالة حقيقية"، ، وأبحث عن الموضوعات الجماهيرية، وهذا ما حدث مع أغنية "بحبك يا صاحبى"، فعندما وجدت الاتجاه العام يميل إلى الأغانى الشعبية، قررت أن أقدم رسالتى للجمهور من خلال عمل شعبى يناسبنى، وكنت أراهن على الأغنية قبل طرحها، لأننى درست تفاصيل ومتطلبات السوق جيدًا، وبعد دراسة السوق قررت أقدم ما أحبه من خلال مضمون بالشكل الذى يحبه الجمهور، وأعتقد أن الأغنية حققت ما تمنيته وحققت للجمهور ما يريده بدليل تفاعله معها بهذا الشكل.

 

هل ستكرر تجربتك الدرامية الناجحة بمسلسل "إحنا الطلبة"؟

لاشك أن الدراما لها أبطالها ونجومها التى تبيع شركات الإنتاج بأسمائهم، بخلاف السينما تمامًا، فنجاحك فى السينما أولا من الممكن أن يفتح لك الطريق لبطولة درامية، ولكن لا يمكن أن اشارك فى عمل درامى فى دور ثانٍ أو ثالث، وفى الوقت الحالى  من الصعب أن أقدم مسلسلا من بطولتى؛لذلك قد تتأجل الفكرة لبعض الوقت.

هل التمثيل قد يتسبب فى انشغالك عن الغناء؟

أنا أهتم بالكيف وليس الكم، ومن الممكن أن أطرح أغنية كل يوم، ولكن ما النتيجة من هذه الأغنية؟ وأرشيفى يضم 86 أغنية على مدار سنوات طويلة، ولكن الجمهور يعرفها جميعا، وبفضل الله لم تسقط أغنية منهم، بالطبع أغيب لفترات طويلة، ولكن لكى أقدم محتوى ومضمونًا وعملا جيدًا يعجب الجمهور ويضاف إلى تاريخي الفني.

أين تضع نفسك بين أبناء جيلك مثل حماقى ورامى صبرى؟

نحن بالفعل جيل واحد، لكن لكل واحد شكله وطريقته في الغناء، وكل فترة زمنية ليها طريقتها ومتطلباتها، ولو بحثنا على اليوتيوب سنجدأعمالا تحظى بنسب مشاهدة عالية لكل مناولا يجوز هنا أن نصنع مقارنة فيما بيننا.

 

لماذا يراك بعض الجمهور كمطرب شعبى؟

هو شرف كبير لي، ولكننا نمتلك مشكلة كبيرة جدًّا فى التصنيف، وهوما يدمر الفنان، قلة الثقافة فى الموسيقىجعلت التصنيفات كلها وهمية،مثلا تسمع الناس كلها بتقول أغانى المهرجانات دى أغانى شعبى، وده مش صح وكمان افتقدنا التصنيف الصحيح، زمان كان أعظم شيء موجود هو التصنيف، لما كانت أم كلثوم موجودة كان شكوكو أيضًا موجود ويحقق نجاحًاكبيرًا، لكنه كان معروف للجميع أنهاتقدم اللون الطربي والقصائد،أما هو فيقدم الاسكتش والمنولوج، لكن الآن أى حد يطلع (يهزر) يقولون عليه مغنيًّ أو مطربًا، وأنا بصفة شخصية أقدم كل الألوان فى الموسيقى، المهم هو أى لون أقدمه أكون مميزًا فيه، والغناء الشعبى بدأ يروح لمنطقته الصحيحة فى الفترة الأخيرة ويستعيد رونقه وأهميته وقوته.
 

ما صحة الأزمة التي نشأت بينك وبين رامي صبري؟

 

مجرد خلاف بسيط في وجهات النظر وسينتهي قريبًا.. ولكن يبقى رامي صديقًا مقربًا لي؛ فقد نشأنا سويًّا، وبدأنا تعلُّم الموسيقى معًاونحن دائمًا نتقابل، ونطمئن على بعضنا البعض.

 

موضوعات ذات صله

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT GAIN EXCLUSIVE ACCESS TO THE...

1743 / منذ 3 أشهر

كيف نختار بدلة الزفاف؟

لأنه يوم من أهم الأيام فى حياتنا وحيث إنه يظل ذكرى نتحدث عنها أعوامًا...

1725 / منذ شهر

نور

فنانة لبنانية لها بريق خاص وموهبة حقيقة، لم تعتمد على جمالها، بل تمردت...

1721 / منذ 3 أشهر

أحمد سعد

من أقوى الأصوات وأكثرها عذوبة في مصر والعالم العربي.. متنوع في كل ما ي...

1701 / منذ 3 أشهر

كيف تحمي نفسك

فصل الصيف من الشهور المفضلة لكثير من الناس حيث تبدأ الإجازات والسفر إل...

1676 / منذ 3 أشهر

الشيخ جاكسون

يعرض فيلم (الشيخ جاكسون) مشكلة نفسية حادة يتعرض لها إمام مسجد ينتمى لل...

1673 / منذ شهر