ظافر العابدين.

: البطولة التونسية للمسلسل لم تكن متعمدة.. 

يخوض الفنان التونسى ظافر العابدين السباق الرمضانى المقبل بمسلسل حلاوة الدنيا المأخوذ عن فورمات إسبانى، وتشاركه بطولته الفنانة هند صبرى، فى رابع تجربة تجمعهما. المسلسل يتناول قصة اجتماعية وإنسانية لأسرة يهاجم مرض السرطان أحد أفرادها، ولكنها بدلا من الاستسلام، تبدأ التعامل معه للتأكيد على رسالة المسلسل أن هذا المرض رغم شراسته لن يكون نهاية الحياة...

كتبه Admin
338منذ شهر

 

فى هذا الحوارظافر العابدين يكشف أسباب حماسه لمناقشة هذه القضية دراميا، وإلى أى مدى يخشى المقارنة مع النسخة الإسبانية المأخوذ عنها المسلسل، وهل كانت مصادفة أن يكون بطلا العمل تونسيين.

يقول ظافر: سيناريو حلاوة الدنيا يعالج قضية مرضى السرطان بطريقة دقيقة وفى نفس الوقت لطيفة جدًّا، فنحن نناقش الجانب الإنسانى والاجتماعى الذى يترتب عليه وجود مريض فى عائلة ما، ولا نناقش كيفية علاج مرض السرطان؛ فالهدف من العمل ليس تعميم حالة من «النكد» على المشاهدين.. والمسلسل بشكل عام، يتعامل مع الجانب الإنسانى للقضية، ونظرة الناس وتعاملهم مع المصاب؛ لذلك أعتبر أن أهم ما يمز حلاوة الدنيا أن المشاهد سيفهم من خلاله ماذا يحدث، فنحن نسلط الضوء على أن الإصابة بمرض لن تكون نهاية الكون، ولابد من التعامل معه واستمرار الحياة، وهذه رسالة المسلسل الأساسية، التى أراها محترمة وإنسانية جدًّا؛ فجميعنا إما أن هذا المرض أصاب أحد أفراد عائلته أو المقربين منه، وهذا حدث معى شخصيًّا؛ لذلك تحمست جدًّا لتجسيد شخصية سليم المختلفة تمامًا عن كل ما قدمته من قبل فى الدراما المصرية؛ حيث تجمعه بأمينةـ التى تجسدها هند صبرى وتصاب بمرض السرطان ـ علاقة مهنية وصداقه تتطور مع الأحداث.

 

* هل التعامل مع قصة تم تنفيذها من قبل يختلف عن حماسك للتعامل مع قصة يتم تنفيذها لأول مرة؟

ــ لا يفرق معى كممثل كثيرًا إن كان النص الذى أقدمه لكاتب يتم تنفيذه لأول مرة أم مأخوذ عن فورمات عالمى، فالمهم فى النهاية أن يتم تنفيذ العمل بشكل جيد.. والتعامل مع المسلسلات المأخوذة عن قصة عالمية ليس سهلا على الإطلاق كما قد يعتقد البعض، فهى تحتاج إلى مجهود ضخم جدًّا، حتى يخرج العمل بصورة مناسبة لتقاليد البلد التى يتم تنفيذه بها، وهذا يعنى أن هناك تحولات كبيرة جدًّا تجرى على النص الأساسى، ولا يكون نسخة طبق الأصل، لأن التعامل مع مكان وظروف وتقاليد مختلفة، يجعل العمل مختلفا تمامًا عن المأخوذ عنه، حتى إذا كانت الخيوط والفكرة الرئيسية واحدة.

وفى حالة حلاوة الدنيا تحديدًا، ورشة الكتابة اجتهدت كثيرًا ليخرج العمل بشكل مختلف ومعبر عن الواقع المصرى، وبالفعل سيجد المشاهد اختلافا كبيرًا جدًّا بين النسخة المصرية التى تعرض فى 30 حلقة رمضان المقبل، والنسخة الإسبانية التى عرضت فى 60 حلقة، وهذا فرق آخر مهم يضمن تغييرًا كبيرًا فى الأحداث.

 

* ولكن يبقى هناك تحدٍّ كبير أمام الممثل فى أن يتفوق على بطل النسخة الأصلية إذا تمت المقارنة.

أنا شخصيًّا لم أفكر فى هذه المقارنات على الإطلاق، لأنى على قناعة بأن الشخصية التى أقدمها مختلفة تمامًا عن الأخرى، سواء فى طريقة تعاملها مع الآخرين أم فى السياق الزمنى والاجتماعى الذى تقدم فيه.

وبالمناسبة، أنا تعاملت مع سيناريو المسلسل فقط، ولم أشاهد ولا حلقة من المسلسل الأصلى، فقد فضلت التعامل مع شخصية سليم باعتبارها جديدة وتقدم لأول مرة، أعطيها حقها وأدرسها جيدًا، ولكل ممثل فى النهاية بصمة مختلفة، أما من يدخل فى مسألة المقارنات فلن يخرج منها.

 

* هل هى مصادفة أن يكون بطلا المسلسل تونسيين؟

ــ نحن لا نفكر على الإطلاق فى الجنسية عندما ندخل التصوير، ولا أظن أن الجهة المنتجة تعاملت معنا من هذا المنطلق، فالبطولة التونسية للمسلسل لم تكن متعمدة، كما أن مصر لا تفرق فى الفن على حسب الجنسية، لأنها تحتضن فنانى الوطن العربى منذ قديم الزمن سواء فى التمثيل أو الموسيقى، فهى هوليوود الشرق.

أما بالنسبة لهند صبرى، فرغم أننا تجمعنا صداقة تعطينا مساحة من التفاهم كبيرة، إلا أن ذلك لا ينفى أننا فى كل مرة نتعاون فى مشروع أشعر وكأننا لأول مرة نعمل معًا، لأن كل مسلسل تختلف فيه الشخصيات التى نقدمها عن التى تسبقها، فكوننا يعرف بعضنا بعضًا جيدًا ليس له أيَّة علاقة بالاستعداد الجيد للشخصية..ومن المعروف أن لى مع هند صبرى أكثر من تجربة ناجحة، كانت بداية التعاون بيننا فى تونس بمسلسل بعنوان مكتوب، وكان أول ظهور لى فى مصر معها فى مسلسل فرتيجو، ثم ظهرت معها كضيف شرف فى إمبراطورية مين، ثم أعود للتعاون معها حاليًا فى حلاوة الدنيا.

 

* لديك أيضا تجربة أخرى تعرض فى رمضان القادم وهى مسلسل لبناني بعنوان كراميل.. ماذا عنها؟

ــ كراميل مسلسل رومانسى كوميدى، وقصته غريبة بعض الشيء، فهى تدور حول فتاة تتناول حبة كراميل فى ظروف معينة فتتغير حياتها، وتكون لديها قدرات خاصة تجعلها تسمع ما يفكر الرجال ويدور فى أذهانهم دون أن يتحدثوا، وهذه فكرة لطيفة تخلق العديد من المواقف الطريفة فى إطار رومانسى كوميدى.. وأقدم فى هذا العمل شخصية رجل أعمال لأب مصرى وأم لبنانية، وتجمعه علاقة بالشخصية التى تقوم بها بطلة العمل ماجى بوغصن.

 

موضوعات ذات صله

أول زيارة للدكتورة رانيا الجزايرلى

أول زيارة للدكتورة رانيا الجزايرلى

الدكتورة رانيا الجزايرلى

1008 / منذ شهرين

وائل كافورى

وائل كافورى

حدد النجم اللبنانى وائل كافورى 15 يوليو موعدًا لطر...

382 / منذ شهر

أحمد الفيشاوى

أحمد الفيشاوى

ما زالت الرؤية غامضة فيما يتعلق بموعد استئناف فيلم...

375 / منذ شهر

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT GAIN EXC...

368 / منذ شهر

الأستاذ

الأستاذ

عندما يمتلك الإنسان هذا الطموح المتجدد وتلك العقلي...

364 / منذ شهر

محمد حماقى

محمد حماقى

النجم محمد حماقي يبدع في حفل القوات المسحلة بفامي...

361 / منذ شهر