الأم والزوجة.. هل من منافس؟

عندما يصرح الشاب برغبته الزواج من فتاة يحبها أو الزواج بشكل تقليدي يعم الفرح والسرور أسرته بالكامل التي تقوم بتشجيعه على هذا القرار، و بالفعل يتم الارتباط بين الشاب والفتاة التي يختارها قلبه لكي ينشئ معها الأسرة التي يود أن يبنيها، وتبدأ مرحلة احتكاك الأسر ببعضها البعض وإظهار كل فرد من العائلتين أحسن ما عنده بمن فيهم الشاب والفتاة من حسن معاملة وأيضا إظهار أحسن ما لديه، وبمجرد أن يتم زواج الشاب والفتاة و ينقلب الحال رأسا على عقب، يبدأ التنافس والغيرة و افتعال المشكلات، ومعظم المشكلات والكوارث تكون أطرافها الأساسية أم الزوج أو الزوجة.. وهنا كاريزما تعرض لكم بعض الآراء التي توجه لها الأسئلة التالية.. هل تتنافس الزوجة والأم على الزوج؟ وهل الأم هي من تفتعل المشكلات أم الزوجة؟..

كتبه Admin
329منذ 4 أيام

(الزوجات)

ريهام، 32 عاما، متزوجة، عدد الأبناء 4

من رأيي لا تتنافس الزوجة و الأم علي الزوج، وإنما هو تحكم الأم بمجرد رؤية ابنها سيعيش مع أخرى وهي في الأصل زوجته. وعن تجربتي فإن الكثير من الأمهات هن من يفتعلن المشكلات، فعندما كان عمري 20 سنة تزوجت، وفي بداية علاقتي بزوجي كانت والدته لا تتعامل معي بأي سوء وبمجرد الزواج تحول الحال تماما، وبدأت في خلق المشكلات معي وأنا دائما أقول إنها مثل والدتي وخصوصا أن والدتي متوفية و كنت أعتبرها مثلها تماما رغم معاملتها القاسية معي ودائما ما تقنع زوجي بأنني غير صالحة له في كل شيء،رغم وقوفي المستمر معه ودعمي له حتى في العمل ليس لي أي خصوصية مادية، فمالي الذي أجنيه أعطيه له وأنا على ثقة دائمة به، وغيرها من الأمور الكثيرة وأنا أتحمل دائما وأقول في ذهني في يوما ما سوف تتغير فهي والدته وليس عليه أن يغيرها، ولكنه لا يقدر ذلك فهو دائمًا ما يستمع ويصغي لها دون أن يسمعني ويعرف سبب رد فعلي هذا أو حتى يقوم بإرضائي بيني و بينه، ولكنه كان يعاقبني دون أن يعرف ماذا حدث أو حتى بعد معرفته التفاصيل، وبعد زواج استمر لسنوات ونتج عنه ثلاثة أبناء قررت الانفصال عنه لأنني لم أعد أتحمل ذلك.

سامية، 26عاما، متزوجة، عدد الأبناء 3

رأيي لا تتنافس الزوجة على زوجها مع أمه؛ فهي أمه فكيف يكون عليها أن تتنافس لتحصل على زوجها، ولكني لا أدري لماذا يفتعل معظمهن المشكلات مع زوجة الابن، وعن تجربتي الشخصية مثلا، أنا تزوجت زواجا تقليديا جدًّا بعد انتهائي من الدراسة بالجامعة وسكنت في نفس منزل أسرة زوجي، وكانت تربطني علاقة عادية بيني وبين أم زوجي، علاقة لا توجد بها أي مشكلات، وبعد الزواج تغيرت معي بدرجة كبيرة، فهي دائما ما تتصرف معي بطريقة غير مقبولة لأي شخص،وفي أوقات كثيرة تناديني بألفاظ خارجة، وأنا كنت دائمة السكوت لأنني كنت أعتبرها لا تقصد ذلك وأحلل تصرفاتها لكي أتجنب المشكلات، ولكن بعد فترة لجأت إلي زوجي وقمت بالشكوى من هذه العادة لديها، وكان رد فعله "أنها عادتها وليس لي أن أغيرها واعتبريها مثل والدتك" وأنا لم أهتم للأمر، ولكن بعد ولادتي لبناتي الثلاث بدأت تزيد في هذا الأسلوب، ومع الوقت بناتي حفظن هذه الألفاظ الخارجة فغضبت كثيرًا، وكان رد فعل زوجي كالمرة السابقة، وعندما أقوم بمعاقبة بناتي عقابا شديدا على هذه الألفاظ يقمن بالشكوى مني لجدتهن كأي طفل، فهم صغار فتقول لهن "اذهبوا إلى والدتكم وقولوا لها كذا وكذا" وأصبحت المشكلة كبيرة للغاية لأن صغاري يقمن بالإصغاء لها دون وعي وفقدت السيطرة على كل شيء، وزوجي رد فعله لا يتغير وأنا أيضا لا أعرف ماذا عليّ أن أفعل، ولكني مازلت أعاملها مثل والدتي.

نورهان، 27عاما، متزوجة، عدد الأبناء1

رأيي لا يوجد تنافس بين الزوجة والأم ومن المفروض ألا يوجد تنافس بينهما، لأنها ببساطة شديدة هذه أمه وتلك زوجته، ولكن من تفتعل المشكلات 75% الأمهات، و 25% من الزوجات،وعن تجربتي الشخصية لابد للزوج التدخل ومنع أي مشكلات بينهما، فأنا متزوجة من فترة قصيرة جدا، زوجي كان زميلي بالجامعة فنحن على علاقة منذ فترة طويلة، وفترة الخطوبة كانت من الفترات السعيدة بالنسبة لي وكانت العلاقة بأمه جيدة في البداية ومع مرور الوقت تغيرت نسبيا ولكني لا أشغل بالي بأي شيء وبدأ التغيير يزداد حتى اقترب موعد زفافنا، ولكني وضعت حدودا للتعامل بيني وبينها عن طريق بعض الحيل التي تجعلني اتفادى المشكلات معها ولكن كل هذا بمساعدة زوجي وأنا دائما ما أقول له إنها والدتك وعليك احترامها وعليّ احترامها أيضا، ولكن أنا زوجتك ولي حق الخصوصية في بيتي وفي الحقيقة هو دائما يساعدني في ذلك.

(( حموات ))

كاميليا، 55 عاما، أرملة، عدد الأبناء 3

رأيي لماذا أتنافس مع زوجة ابني على ابني نفسه، هي زوجته و أنا أمه، وبخصوص من يفتعل المشكلات لا أحد يفتعل المشكلات لأبنائه، ولكن في بعض الأوقات توجد مشكلات تكون بسبب عدم زيارة ابني، وعدم الإصغاء إلى في بعض النصائح التي أرى أنها تعود عليه بالإيجابية التي تفيد أحفادي، فأنا أرى دائما الفتاة بمجرد الزواج لا تحترم آراء غير رأيها الشخصي وهذا مبني على عدم الخبرة فلابد من أن تصغي إليّ جيدا.

إيمان، 56 عاما، متزوجة، عدد الأبناء 2

رأيي في الحقيقة أن الكثير من الأمهات تتنافس بالفعل على استرداد أبنائهم ويفتعلن المشكلات مع زوجات أبنائهن بشكل كبير جدا، بسبب إحساسها الدائم بفقدان الابن بعد تربية وتعب طوال سنين عمره فهي أحق به من أي سيدة في العالم، وهذا المفهوم خطأ جدا لأنه يتسبب في دمار بيت الابن بالكامل، فبعض الأمهات لا يدركن أن بيت ابنها له سيدة هي تلك التي ارتبط بها الابن وهي لها الحق في تدوير شئون بيتها على ما تحب أن تديره وليس على أم الابن فعل ذلك، فأنا ألاحظ بعض السيدات يتدخلن في تفاصيل حياة الابن بشكل مبالغ فيه، ولابد أن ندرك أننا يجب علينا التدخل وقتما يحتاجون إلينا فقط وليس طوال الوقت ولابد من إحساسهم بالخصوصية والانفصال عنا وتحمل مسئوليتهم بأنفسهم لإكمال حياتهم بشكل صحيح، فأنا أم لشابين الأصغر متزوج منذ 6 أشهر تقريبا، لم يرزقني الله ببنات وأنا أعامل زوجة ابني مثل بنتي تماما.

عفاف،65 عاما، متزوجة، عدد الأبناء 4

أرى دائما تنافسا كبيرا جدا ولكن بشكل ضغوط نفسية على زوجة الابن من قبل الأم، لكن المشكلات تحدث نتيجة لهذه الضغوط النفسية التي تتسبب فيها والدة الابن على زوجة الابن والابن نفسه، فكل الأمهات بذلن مجهودا كبيرا في تربية أطفالهن لكي يصبحوا شبابا ناضجين ودائما ما يتعاملون معهم بحب الامتلاك للأسف، وهذا سائد جدا في المجتمع، وبمجرد رؤية الابن ذاهب إلى امرأة أخرى يجن جنون الأم وهذه فطرة فالابن دائم التعلق بوالدته وكذلك الأم، ولكن يجب علينا التعامل مع هذه الفطرة بالعقل والحكمة فأنا أم لثلاثة شباب وفتاة ومنهم متزوجون، وأحسست بهذه المشاعر ولكني كنت دائما أتعامل معها بالحكمة والعقل.

عنايات، 60 عاما، أرملة، عدد الأبناء3

لا يوجد تنافس ولكن لابد من عدم انفصال الابن عن عائلته بشكل كلي، فلابد من زيارة والديه وإخوته على الأقل مرة كل الأسبوع، وعن افتعال المشكلات فزوجة الابن هي التي تفتعل المشكلات.. نعم هي من تفتعل المشكلات لأن كل فتاة تتزوج لا تريد امرأة غيرها في حياة زوجها، لا تريد والديه ولا إخوته ولا أي شخص غيرها.

(متزوجون)

محمود، 35 عاما، متزوج، عدد الأبناء 2

رأيي لا يوجد تنافس بين الزوجات وأم الزوج بقدر ما يكون هناك (نفسنة) بينهما، بالنسبة للمشكلات كلاهما يفتعل المشكلات مع بعضهما البعض، فالأم تحتاج أن تتدخل في كل شيء وهي ترى أن هذا التدخل في مصلحة الابن لأنها أكثر دراية وخبرة في الحياة، والزوجة لا تود التدخل من قبل أي شخص آخر استنادا لأنها هي الزوجة وحقها الخصوصية التامة، لكني أرى دائما أن دور الرجل هو وضع حد لهذه الخلافات في وجهات النظر وخصوصا أنها مع الوقت تؤدي إلى مشكلات كبيرة جدا وتسبب في خسائر فادحة للجميع.

سامح،40عاما، متزوج، عدد الأبناء 3

أرى أنه لابد من عدم وجود تنافس لأن كلا منهما لها دور مختلف فهذه أمي وتلك زوجتي فلا داعي للتنافس بينهما، أما عن افتعال المشكلات فهناك بالتأكيد مشكلات بينهما ولكن هنا دور الزوج لابد من النقاش مع زوجته في طابع والدته وتهيئتها للتعامل معها بشكل صحيح وأيضا يجب أن يتحاور مع والدته و يحاول إفهامها طباع الأم بشكل جيد حتى لا تنشب المشكلات بينهما، ولكن في حالة وجود طبع صعب لدى والدته مثل التدخل الزائد في أمور زوجته أو عدم إبلاغه بالأشياء على حقيقتها مما يضيع حقوق زوجته فهذه الأنواع من البشر منتشرة في الحقيقة، فلابد أن يفصل بينهما نهائيا، والسبب أن هذه والدته وهذا طبعها ولكن زوجته لها حقوق أهمها الحب والاحترام أيضا.

 

موضوعات ذات صله

أول زيارة للدكتورة رانيا الجزايرلى

أول زيارة للدكتورة رانيا الجزايرلى

الدكتورة رانيا الجزايرلى

1008 / منذ شهرين

وائل كافورى

وائل كافورى

حدد النجم اللبنانى وائل كافورى 15 يوليو موعدًا لطر...

382 / منذ شهر

أحمد الفيشاوى

أحمد الفيشاوى

ما زالت الرؤية غامضة فيما يتعلق بموعد استئناف فيلم...

375 / منذ شهر

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT GAIN EXC...

368 / منذ شهر

الأستاذ

الأستاذ

عندما يمتلك الإنسان هذا الطموح المتجدد وتلك العقلي...

364 / منذ شهر

محمد حماقى

محمد حماقى

النجم محمد حماقي يبدع في حفل القوات المسحلة بفامي...

361 / منذ شهر