إنجي المقدم: حياتي الشخصية خط أحمر واشتاق لعمل شعبي

درست علم النفس بالجامعة الأمريكية وعشقت المسرح بدراستها له، وصفتها الناقدة نهاد صليحة بأنها مزيج خاص يجمع بين الفنانة فاتن حمامة والفنانة سعاد حسني، بدأت مشوارها كمذيعة لبعض البرامج الشهيرة مثل (سلم وتعبان ومساءك سكر زيادة) وغيرهما، ثم طلت علينا من خلال شاشة التليفزيون بمسلسلها الكوميدي (أحمد إتجوز منى) الذي يعد أول أعمالها التي جعلتها تحتل بملامحها وأدائها مكانا مرموقا بين النجوم، قدمت أعمالا كثيرة ولكنها مختلفة.. حوار جديد لكاريزما مع الفنانة إنجي المقدم.ر..

كتبه Admin
431منذ شهر

هل دخولك عالم الفن كان مخططا له؟

في الحقيقة أنا لا أخطط إلى دخولي عالم الفن إطلاقا، فأنا منذ عملي كمراسلة في بداياتي كان يعرض عليّ الكثير من الأدوار ولكن بسبب رفض عائلتي في بداية الأمر لفكرة التمثيل بشكل عام كنت دائمة الرفض لأي عروض لأدوار تمثيلية تعرض عليّ، وفي إحدى المرات عُرض عليّ دور في عمل ما ولكن كالعادة قمت بالرفض، وبعد فترة قمت بمشاهدة هذا العمل بالسينما وبدأ وقتها استيائي الشديد من هذه القرارات التي كنت دائما اتخذها نحو أي عمل يعرض عليّ، كما أنني لم أعد أتحمل تجاهلي لرغبتي الشديدة في التمثيل وخروج موهبتي إلى النور، ومن هنا قمت باتخاذ قرار جديد في حياتي، وبدأت بإقناع أفراد عائلتي لاتجه إلى التمثيل وأقوم بتجربة لتحقيق حلمي نحو الشيء الذي أحببته من قلبي بالفعل.

هل دراستك لعلم النفس أفادتك في التمثيل؟

دراستي لعلم النفس أفادتني كثيرا جدا سواء في التمثيل أم في حياتي بشكل عام، فدراستي لعلم النفس جعلتني أتمكن من التمثيل ودراسة الشخصيات جيدا وتحضير تاريخها بشكل مختلف، كما أنها ساعدتني كثيرا في فهم أي شخصية أقرأ عنها وأذاكرها جيدا وأتفهم الحالة النفسية لها، كما تسهل عليّ أداء الدور بشكل تلقائي.

عند البحث لم توجد عنك أيّة معلومات شخصية.. لماذا لا تعرضين بعض المعلومات الشخصية عنك؟

في الحقيقة أنا لا أحب عرض حياتي الشخصية إطلاقا على الساحة، فأنا أرى دائما أن الحياة الشخصية للفنان ملك له هو وعائلته فقط، وليس إجباريا أن يخبر الجمهور بما يخصه من تلك الأمور، فهناك الكثير من العائلات لا تود وضع حياتها تحت الأضواء، أما بخصوص حياتي الشخصية فهي خط أحمر لا يجوز لأحد اختراقه.

قدمت في بداية مشوارك الفني بعض الأعمال التي علقت في ذهن الكثير من الجمهور، فما أكثر الأعمال قربا إلى قلبك أو التي تعتبرينها بمثابة نقطة تحول في حياتك الفنية؟

في الحقيقة أكثر الأعمال القريبة إلى قلبي شخصية (ديجا) في مسلسل (حكايات بنات) حيث كانت بالفعل نقطة تحول كبيرة بالنسبة لي، فأنا أحببت هذا العمل منذ بدايته، وعند معرفتي بأدائي لشخصية جديدة بالمسلسل تحمست كثيرا للقيام بهذا العمل، و مع قراءة أول صفحة للسيناريو أحببت شخصية (ديجا) كثيرا وتمسكت بها ولم أتردد في قبولها إطلاقا.

عندما تقومين بأداء شخصية في أي عمل، ما أدواتك التي تعتمدين عليها؟

عندما أقوم بأداء شخصية في عمل ما، دائما ما أكون حريصة كل الحرص على تكوين صورة كاملة عن الشخصية التي أقوم بها مثل الحالة الاجتماعية التي نشأت بها تلك الشخصية، أسماء عائلتها، الألوان المفضلة إليها وكل ما متعلق بها وغيرها من تاريخ خاص بها، وهذه التفاصيل تساعدني لأتعرف على هذه الشخصية جيدا فكل ما يخص هذه الشخصية بكل التفاصيل التي تدور حولها، فهذه المعلومات هامة جدا بالنسبة إليّ فهي تسهل عليّ خلق الشخصية وتجسيدها كما تعطيني المشاعر الداخلية التي دور في أعماق هذه الشخصية فتسهل على الكثير في أداء هذا العمل بشكل مرن يميزني بشكل جيد، فأنا أقوم بقراءة تلك المعلومات بشكل عام، ثم أقوم بالتركيز في السيناريو لإكمال عملي بالشكل المطلوب.

كيف تختارين أدوارك الفنية التي تقومين بتقديمها؟

دائما ما أختار الشخصيات التي لم أقم بأدائها مسبقا من خلال الأعمال التي قمت بتقديمها، لأنني من محبي التجدد دائما في تقديم أعمالي بشكل كبير، كما أنني أنجذب نحو الشخصيات المؤثرة في الأحداث والمنفردة والمختلفة وأيضا الشخصيات التي تقوم باستفزازي بشكل عام مهما كان حجم الدور الذي أقوم به صغيرا أم كبيرا، ولا يشغل بالي سوى تأثير هذه الشخصية بالأحداث، كما أنني أعشق الأدوار المركبة والأدوار الصعبة التي تتميز بالعمق داخل الأحداث فهي تعطي للممثل المساحة الكبيرة لاستعراض موهبته وأدائه على الشاشة كما يجذب انتباهي العمل ككل، من حيث الكتابة الجيدة والمخرج وطاقم العمل وغيرها التي تعطي للعمل التميز والانفراد.

ما الدور الذي يستحيل أن تقدميه؟

لا يمكنني أبدا أن أقدم الأدوار السطحية أو التي لا تؤثر إطلاقا بالعمل الفني المقدم، كما لا يمكنني أن أقدم شخصيات متكررة في الأعمال الفنية بشكل عام خصوصا الشخصيات التي قمت بها من قبل، وأيضا الأدوار المبتذلة لا يمكنني أبدا أن أقدمها في حياتي الفنية، فأنا رافضة تماما لأي دور يحصرني في تلك المنطقة، وخصوصا أنها ضد مبادئي تماما، ويستحيل أن أقدمها.

هل يمكنك تقديم دور في أحد الأفلام الشعبية؟

في الحقيقة إن عُرض عليّ القيام بعمل شخصية في فيلم شعبي، يمكنني الموافقة إن وجدت فكرة جيدة وكتابة في منتهى الدقة وإذا كانت الشخصية التي سأقدمها جيدة فلماذا أرفض؟! هناك الكثير من الأعمال الشعبية التي نالت إعجاب الجمهور لدقة كتابتها وإخراجها الجيد ووجود عمق في الأحداث بها، مثل فيلم الفرح وفيلم كباريه وغيرهما من الأفلام التي تناولت قضايا هامة وعرضت بها أحداث مؤثرة وعميقة، فأنا متعطشة لتلك الأدوار الهامة حقا وأتمنى تقديم هذا النوع من الأفلام الهادفة.

ماذا عن أعمالك في 2018؟

في الحقيقة أنا لم أتعاقد بشكل رسمي لأي عمل حتى الآن، فكلها مناقشات وجلسات عامة لأعمال كثيرة، ولكن لا توجد أية اتفاقات مباشرة، لأي عمل فني، فأنا حاليا أقوم بقراءة بعض الأعمال المعروضة عليّ فقط ولم أقرر التعاقد حتى الآن .

هل يأخذك الحنين إلى تقديم البرامج؟

حاليا ليس لدي أية استعدادات لتقديم البرامج من جديد، ولكن يمكنني تقديم البرامج إن وجدت فكرة مختلفة وجديدة من هنا يمكنني تغيير قراري هذا، ولدي بعض الأفكار التي تطرأ عليّ ولكن لا يمكنني تقديمها حاليا.

كيف تتعاملين مع الشائعات؟

أتعامل مع الشائعات بالتجاهل التام، فكلما تفاعلنا مع الشائعات كلما زاد حجمها وقمنا بغذائها لتتوسع، فأنا أقوم بالتجاهل التام نحوها حتى تتلاشي تماما وتنتهي.

من المخرجون الذين تتمنين مشاركتهم في أعمال فنية؟

أنا أحترم جدا الكثير من الأسماء الكبيرة من المخرجين مثل المخرج يسري نصرالله والمخرج مروان حامد والمخرج خيري بشارة وغيرهم من المخرجين الكبار الذين يحتلون مكانة كبيرة في هذا المجال مثل المخرجة كاملة أبو ذكري والمخرج تامر محسن والمخرج هاني خليفة، كما أنني كنت أود مشاركة المخرج الراحل محمد خان فهو كان من المخرجين المميزين بالفعل.

ماذا عن 2017؟

عام 2017 يمثل لي عاما جيد جدا على المستوى المهني، فقد حققت الكثير من النجاحات المهنية؛ مما جعلني أحصد حب الجمهور وقربي لهم من خلال الأعمال التي قمت بتقديمها خلال هذا العام ومنها مسلسل (حكايات بنات) الذي حقق نسبة مشاهدة عالية ومتابعة جيدة، وأحبه الكثير، ومسلسل (30 يوم) الذي عرض في رمضان 2017 والذي حقق نجاحا كبيرا جدا وأيضا مسلسل (لا تطفئ الشمس) ومسلسل (اختيار إجباري) بالفعل كان 2017 عاما كريما معي، ولكن على المستوى الشخصي توفت والدتي فأنا أودع هذا العام بكل ما فيه من أحداث مرت عليّ من أحزان وأفراح

أدعو الله أن يكون عاما سعيدا على العالم كله، يحمل السعادة والأمل لنا جميعا، وأن تظل مصر في أمن وأمان، ويعم الخي ر والسلام العالم أجمع.

                

موضوعات ذات صله

كيف نختار بدلة الزفاف؟

لأنه يوم من أهم الأيام فى حياتنا وحيث إنه يظل ذكرى نتحدث عنها أعوامًا...

3852 / منذ شهرين

نور

فنانة لبنانية لها بريق خاص وموهبة حقيقة، لم تعتمد على جمالها، بل تمردت...

3745 / منذ 3 أشهر

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT

STARWOOD PREFERRED GUEST MEMBERS IN EGYPT GAIN EXCLUSIVE ACCESS TO THE...

3743 / منذ 3 أشهر

الشيخ جاكسون

يعرض فيلم (الشيخ جاكسون) مشكلة نفسية حادة يتعرض لها إمام مسجد ينتمى لل...

3720 / منذ شهرين

نصائح لمرضى القولون

اضطرابات الجهاز الهضمي مشكلة يعاني منها البعض في شهر رمضان

3671 / منذ 4 أشهر

كيف تحمي نفسك

فصل الصيف من الشهور المفضلة لكثير من الناس حيث تبدأ الإجازات والسفر إل...

3670 / منذ 3 أشهر